12/25/2009

مقدمة أساسية (introduction)


مقدمة(introduction)


بسم الله الرحمن الرحيم
( الحمد لله الذي خلق السماوات و الأرض و جعل الظلمات و النور ثم الذين كفروا بربهم يعدلون )
سورة الأنعام :1
و الصلاة و السلام على نبينا محمد - صلى الله عليه و سلم -
عندما ننعم النظر في الكون من حولنا نجد أن سنن الله - عز و جل - في الكون ثابتة لا تتبدل و لا تتغير ؛ و الجميع يخضع - شاء أم أبى - لهذه القوانين المحكمة ." 


فالإنسان خلقه الله كما خلق السماوات والأرض ; وهو في تكوينه الأول من طين هذه الأرض ; وما رزقه من خصائص جعلت منه إنسانا رزقه إياه الله ; وهو خاضع من ناحية كيانه الجسمي للناموس الذي سنه الله له - رضي أم كره - يعطى وجوده وخلقه ابتداء بمشيئة الله , لا بمشيئته هو ولا بمشيئة أبيه وأمه:فهما يلتقيان ولكن لا يملكان أن يعطيا جنينا وجوده ! وهو يولد وفق الناموس الذي وضعه الله لمدة الحمل وظروف الولادة ! وهو يتنفس هذا الهواء الذي أوجده الله بمقاديره هذه ; ويتنفسه بالقدر وبالكيفية التي أرادها الله له . وهو يحس ويتألم , ويجوع ويعطش , ويأكل ويشرب . . وبالجملة يعيش . . وفق ناموس الله , على غير إرادة منه ولا اختيار . . شأنه في هذا شأن السماوات والأرض سواء . والله - سبحانه - يعلم سره وجهره . ويعلم ما يكسب في حياته في سره وجهره . والأليق به أن يتبع - إذن - ناموس الله في حياته الاختيارية - فيما يتخذه من تصورات اعتقادية , وقيم اعتبارية , وأوضاع حيوية - لتستقيم حياته الفطرية المحكومة بناموس الله ; مع حياته الكسبية حين تحكمها شريعة الله . ولكي لا يناقض بعضه بعضا , ولا يصادم بعضه بعضا ; ولا يتمزق مزقا بين ناموسين وشرعين:أحدهما إلهي والأخر بشري وما هما بسواء " ( نقلاً عن الظلال للمرحوم :سيد قطب)
و في اللقاءات التالية - بإذن الله تعالى - سنتعرض أولاً لشرح و تبسيط المبادئ الأساسية في العلم ....

0 comments:

إرسال تعليق