1/27/2010

علاج نموذج رذرفورد

الأطياف الذرية
لسنوات عديدة قبل عام 1911 م ثبت أن الغازات و حتى الجوامد المتبخرة يمكن جعلها تشع ضوءاً - أي يمكن استثارة ذراتها - و ذلك بإمرار شرارة كهربية أو تفريغ جهد مرتفع خلالها ( مثال ذلك غاز النيون Ne يشع ضوء أحمر عند  حدوث تفريغ غازي بواسطة قطبي جهد مرتفع عند طرفي الأنبوبة . و يمكن دراسة الأطوال الموجية للضوء المنبعث من هذه الذرات الساخنة, أي طيفها , باستخدام إسبكترومتر ( مطياف Spectrometer ) .
     تم  قياس الخطوط الطيفية المنبعثة من كثير من الذرات بالتفصيل قبل عام 1911 م , على أن العلماء - لعدم معرفتهم بتركيب الذرات - لم يكونوا قادرين على تقديم تفسير ذي معنى لهذه الأطياف 

الخطوط الطيفية للهيدروجين

حيث أن خطوط الطيف تبدو ذات نمط و ترتيب محددين , فمن الطبيعي أن نحاول صياغة قانون  تجريبي  لتفسير هذه الأطوال الموجية . و قد تم عمل هذا بواسطة العالم بالمر Balmer  حيث و جد أن الأطوال الموجية لهذه الخطوط يمكن تمثيلها بالمعادلة البسيطة :

حيث R = 1.097 *107 m-1

اكتشف فيما بعد أن ذرات الهيدروجين تنبعث منها سلاسل من الأطوال الموجية بخلاف

سلسلة بالمر , مثل سلسلة ليمان Lehman series , و سلسلة باشن  Paschen series ,  كما هو موضح بالشكل التالي .



0 comments:

إرسال تعليق